Homepage ALGERIAN EMBASSY

إعـــــــــــــــــــــلان

  المراجعة الدورية للقوائم الانتخابية

 في إطار التحضير للمراجعة الدورية للقوائم الانتخابية لسنة 2021، وتطبيقا لأحكام الأمر رقم 21-01 المؤرخ في 10 مارس 2021 والمتعلق بنظام الانتخابات، المعدل والمتمم، تنهي سفارة الجمهورية الجزائرية الديمقراطية الشعبية بكوبنهاغن إلى علم أفراد الجالية الجزائرية المقيمين بالدانمارك، أن المراجعة الدورية للقوائم الانتخابية  ستكون من يوم الأحد 12 ديسمبر  إلى غاية يوم الخميس 16 ديسمبر 2120

التسجيل  في القائمة الانتخابية

 التسجيل في القائمة الانتخابية تكون بواسطة تقديم طلب إلى السفارة، لهذا الغرض تجدون الرابط أدناه للقيام بطلب التسجيل

الرابط

demande d´inscription

 أن يكون المعني مسجل على مستوى السفارة

أن يبلغ 18 سنة كاملة  يوم 31 ديسمبر 202

 أن يتمتع بكامل حقوقه المدنية والسياسية

2-

الشطب من القائمة الانتخابية

  يكون الشطب من القائمة الانتخابية في حالة تغيير  محل الإقامة بالدانمارك

الرابط

demande de radiation

في الختام يرجى من المواطنين المسجلين في القائمة الانتخابية للسفارة والذين غيروا مقر سكناهم بالدانمارك موافاتنا بعناوينهم الجديدة

إعلان

بمناسبة الذكرى السابعة والستون لعيد الثورة التحريرية المجيدة

أول  نوفمبر 1954

بحلول تاريخ الفاتح من نوفمبر، يحي الجزائريون الذكرى السابعة والستين لاندلاع الثورة التحريرية المجيدة، انتزع الشعب الجزائري بفضل بطولاته حريته وكرامته بعد كفاح مرير ضد قوات المستعمر الغاشم، وبعد تضحياته الجسام بالنفس والنفيس،  ثورة  ارتقت فيها أرواح طاهرة لما لا يقل عن مليون ونصف المليون شهيد  تاركين أمانة صون الوطن للأجيال القادمة

 بعد ستون سنة ونيف  قطعت الجزائر  أشواطا كبيرة في مجال التنمية ولا تزال مجهوداتها تواكب التحديات في سبيل غد أفضل الذي لن يتأتى إلا باتحاد أبنائها البررة والمخلصين، ماضية في  تحقيق ما يصبو إليه شعبها من رقي ونمو  و إزدهار

لا يسعنا في هذه المناسبة  الخالدة إلا أن نترحم على أرواح شهداءنا الأبرار و توجيه تحية تقدير وعرفان لكل من جاهد من أجل تحرير وطننا الغالي، ولا أفوت هذه الفرصة دون أن أتقدم بتحياتي الخالصة إلى  كافة أفراد جاليتنا المقيمين بالدانمارك متمنيا لهم الصحة والعافية ولأولادهم النجاح والتوفيق

عاشت الجزائر حرة مستقلة، والمجد والخلود لشهدائها الأبرار

 الـــــســـــــــــــــــــــفير   

  رشيد مداح

 

الذكرى 60 اليوم الوطني للهجرة 17 أكتوبر 1961

 إعـــــــــــــــــــــلان

وزير الشؤون الخارجية يحيي الهبة الرائعة للجالية بالخارج للمساعدة في القضاء

على وباء كورونا

باسم رئيس الجمهورية، السيد عبد المجيد تبون، وبصفتي وزيرا مكلفا بالجالية الوطنية بالخارج، يشرفني أن أتقدم بتحياتي الحارة إلى مواطنينا المقيمين بالخارج على الهبّة الوطنية الرائعة والتي من خلالها ضاعفوا التزامهم وتفانيهم من أجل دعم بلادهم في مجابهة وباء فيروس كورونا المدمر. هؤلاء المواطنات والمواطنين، الذين بحكم مسيرتهم المهنية يتواجدون في العديد من البلدان الشقيقة والصديقة، يقومون بشكل عفوي بتقديم مساهمات عديدة دعما للعمل الجبار المبذول من طرف الدولة لكبح هذا الوباء، معتمدين في ذلك على قدرة التحمل والمثابرة المستمرة التي يتسم بها الشعب الجزائري سعيا لإنقاذ الأرواح البشرية الغالية

إن الجزائر التي خصصت ميزانية كبيرة للتغلب على هذه الجائحة والتي حشدت لها موارد بشرية ذات كفاءة مهنية مقرونة بروح مواطنة عالية خارجة عن المألوف، ترحب بمساهمات الجالية الوطنية في الخارج وتعتزم تسهيل هاته الهبّة والمواقف النبيلة المستلهمة من الروح الوطنية والكفاءة المهنية لمواطنينا.

في هذا السياق، أود أن أشير، بكل فخر، إلى استعداد عدد كبير، يتزايد يوميا، من المهنيين وممارسي الطب والصيدلة للتوجه حينا إلى الجزائر لدعم العمل الحضاري الذي يتم إنجازه بروح تضحية كبيرة وكفاءة مثالية من قبل جميع إطارات ومستخدمي قطاع الصحة وذلك منذ عدة أشهر.

إن مواطنينا المقيمين بالخارج على موعد اليوم مع التاريخ. وعلى نفس النهج الذي استطاع من خلاله أسلافهم وآباؤهم وأجدادهم، في إطار ملحمة التحرير الوطني، تعزيز وتقوية النضال للتخلص من الاستعمار، لديهم الشرف في هذا الظرف للمشاركة الفعالة في مجهود الشعب الجزائري للتغلب على فيروس كورونا والحفاظ على حياة وكرامة ضحايا هذا الوباء.

Communiqué

Déclaration de M. le Ministre : “l’admirable sursaut patriotique” de la diaspora dans la lutte

anti-Covid-19salué par M. Ramtane LAMAMRA 

Au nom du Président de la République, M. Abdelmadjid TEBBOUNE, et en ma qualité de Ministre chargé de la Communauté nationale à l’étranger, j’ai le grand privilège de saluer chaleureusement nos compatriotes établis à l’étranger pour l’admirable sursaut patriotique avec lequel elles et ils redoublent d’engagement et de dévouement pour prendre part au combat de leur nation contre la pandémie dévastatrice du corona virus.

 Ces compatriotes que leurs parcours professionnels ont amenés dans de nombreux pays frères et amis entreprennent spontanément d’apporter des contributions de toute nature en appoint à l’action de grande envergure menée par l’Etat pour triompher de la pandémie en puisant dans l’endurance et la mobilisation du peuple algérien la vertu d’une persévérance de tous les instants pour sauver de précieuses vies humaines.

L’Etat algérien qui a affecté à cette lutte une dotation budgétaire considérable et qui a mobilisé des ressources humaines dont la compétence professionnelle et l’abnégation citoyenne sont hors du commun, accueille favorablement les apports émanant de la Communauté nationale à l’étranger et entend faciliter les élans et attitudes nobles que le patriotisme et le professionnalisme inspirent à nos compatriotes.

Dans ce contexte, je tiens à relever, pour m’en réjouir, la disposition d’un nombre de plus en plus grand de professionnels et praticiens de la médecine et de la pharmacie à se rendre rapidement en Algérie pour soutenir l’œuvre civilisationnelle qu’accomplissent avec un esprit de sacrifice et une efficacité exemplaires tous les cadres et personnels de tous les corps de la santé depuis de longs mois.

Les compatriotes installés à l’étranger ont aujourd’hui un rendez-vous avec l’Histoire. De la même manière que leurs ancêtres, parents et aînés ont pu, dans le cadre de l’épopée de la libération nationale, renforcer et amplifier la lutte pour défaire le colonialisme, ils ont l’honneur et la possibilité de prendre une part active à la lutte du peuple algérien pour battre le corona virus et préserver la vie et la dignité des victimes de la pandémie.